24 ساعة

  • هموم متعفنة

    مجلة الطالب

    أراء وكتاب

    أيمن السرحاني

    كلمات ليست كالكلمات

    أحمد الجبلي

    هل فعلا عصرنا جاهلي؟

    أحمد الجبلي

    لائحة حصاد في الميزان

    أحمد الجبلي

    ربما يكون قد فات الأوان

    الرئيسية | أخبار وطنية | إطلاق الخدمة الإلكترونية “تدقيق” الخاصة بالمترشحين لاجتياز البكالوريا

    إطلاق الخدمة الإلكترونية “تدقيق” الخاصة بالمترشحين لاجتياز البكالوريا

    إطلاق الخدمة الإلكترونية تدقيق الخاصة بالتلاميذ المترشحين لاجتياز البكالوريا
    أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي عن إطلاق الخدمة الإلكترونية “تدقيق” الخاصة بمعطيات الترشح

    و ذلك لفائدة التلميذات والتلاميذ الممدرسين المترشحين لاجتياز الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا دورة يونيو 2017، وذلك عبر البوابة الإلكترونية للوزارة.

    وذكر بلاغ للوزارة اليوم الجمعة، أن هذه العملية تهدف إلى توفير قاعدة معطيات دقيقة ومحينة تطابق معطياتها الواردة في ملف الترشح ، وفي الوثائق الرسمية على صعيد المؤسسة، بغاية الحد من الأخطاء التي عادة ما كانت تعتري المعطيات الشخصية للمترشحين، والتي يكون تصحيحها مكلفا سواء بالنسبة للمرشح أو للإدارة التربوية.

    وأضاف البلاغ أن هذه الخدمة الإلكترونية ستمكن التلاميذ الممدرسين المترشحين لاجتياز الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا من الاطلاع على معطيات بطاقة الترشح الإلكترونية والمصادقة عليها، وطلب إجراء التعديلات الضرورية في حالة عدم مطابقة المعلومات الواردة في بطاقة الترشح الإلكترونية مع تلك المتضمنة في الوثائق المكونة لملف الترشح.

    كما ستمكن هذه الخدمة من تتبع تنفيذ طلبات تصحيح المعطيات خلال الفترة المخصصة لذلك إلى حين المصادقة عليها من طرف الإدارة التربوية بتنسيق مع المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وذلك عبر البوابة السالفة الذكر ، أو باستعمال البريد الإلكتروني الخاص بالمرشح أو المرشحة من أجل تفعيل الحساب.

    ودعت الوزارة كافة التلميذات والتلاميذ المترشحين للامتحان الوطني الموحد للبكالوريا إلى معاينة بطاقة الترشح الإلكترونية التي تم مسكها عبر منظومة “مسار” للتدبير المدرسي، وكذا صورتهم الشخصية وجوبا والمصادقة عليها إلكترونيا، مع مسك المعطيات الصحيحة في الحيز المخصص لذلك، في أجل أقصاه يوم 25 أبريل 2017 .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة أوريجينال

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.