24 ساعة

  • هموم متعفنة

    مجلة الطالب

    أراء وكتاب

    الرئيسية | أخبار وطنية | احتجاجات ساكنة ثكنة بالميلودي لا تزال مستمرة على شركة الضحى

    احتجاجات ساكنة ثكنة بالميلودي لا تزال مستمرة على شركة الضحى

    d32833e0-3efa-4385-8524-8c12eb80e706

     قام متقاعدو القوات المسلحة الملكية بالجهة الشرقية مدينة وجدة باحتجاجات متواصلة طيلة أيام قصد تحقيق مطلبهم من خلال تطبيق الرسالتين الملكيتين الساميتين بتاريخ 10 ماي 2001 و28 مارس 2013 القاضيتين بتفويت السكن العسكري لشاغليها.
    حيت تم تجاوز الرسالتين الملكيتين من قبل الجيش وعرضت شركة الضحى للإسكان على الساكنة مبلغ 22 مليون سنتيم باتفاق مع الجيش مقابل الافراغ الشيء الذي أدى إلى غضب الساكنة مع العلم أن المساحة التي يتوفر عليها البيت الواحد أكثر من 400 متر مربع وثمن المتر مربع على الاقل في هذا المكان وسط المدينة الذي يقارب 10000 درهم حسب زعم قاطنين الثكنة. وقد رفض عدد كبير منهم الإفراغ منازلهم لشركة الضحى. علما أن المشكل مستمر وقائم لأزيد من 10 سنوات. ويهم الاحياء حي الشهيد النقيب محمد بالميلودي وحي مولاي يوسف. ويحدر الاشارة أن شركة العقار قد قامت بإنجاز شطرين من مشروعها في بناء عمارات السكن الاقتصادي وتنتظر انهاء المشكل لاتمام ما تبقى من الشطر الثالث. وقد قام الحيش بتفويت مساحة هامة من أراضي كانت عبارة عن ثكنات عسكرية وأحياء سكنية تقطنها أسر العساكر. وعليه بقي المشكل عالقا بين الساكنة والشركة.

    ولحدود الساعة لازالت المفاوضات متوقفة لأن مطالب الساكنة تعتبر مبلغ التعويض المقدر بعشرين مليون للعائلة الواحدة غير مرضي لإفراغ المنازل.

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة أوريجينال

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.