24 ساعة

  • هموم متعفنة

    مجلة الطالب

    أراء وكتاب

    الرئيسية | أخبار وجدة | طلبة جامعيون يزورون محطة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية بوجدة

    طلبة جامعيون يزورون محطة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية بوجدة

    1-107

    استقبل طاقم المحطة الجهوية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بوجدة، صباح الخميس 16 فبراير 2017، مجموعة من الطلبة الجامعيين  من مسلك تصميم وإدارة المشاريع الإعلامية التربوية والثقافية والدينية  الخاص بالوضعية التفصيلية لأعداد الطلبة المسجلين المستفيدين من برنامج استكمال تأهيل 25 ألف من حاملي الإجازة بكلية الأداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول بوجدة.
    وكان الهدف من هذه الزيارة للطلبة تحت إشراف الأستاذ المؤطر عبدالقادر كتــرة مراسل جريدة “المساء” الأستاذ، الاطلاع العملي والميداني على أنشطة هذه المحطة التي تعتبر من أقدم المحطات الإذاعية الجهوية الرائدة بالمملكة المغربية، والتتبع عن قرب العمل الدؤوب للإذاعيين والصحفيين والتقنيين وطريقة عملهم  والتنسيق فيما بينهم  والتحضير القبلي والمتابعة البعدية في إنتاج البرامج الإذاعية وإخراجها والتواصل المباشر مع المستمعين.
    عبدالحفيظ قادري مدير المحطة الإذاعية خصص حصة قبل مباشرة الزيارة للاستديوهات، لتقديم نبذة تاريخية عن تأسيس هذه المحطة الإذاعية الجهوية  بالجهة الشرقية مع بداية الستينات والدور الذي لعبته في التعريب بقضايا المغرب والتواصل مع  المستمعين في الجهة والوطن وخارجه خاصة مع الجالية المغربية حتى أصبحت في فترة  من تاريخها “عالمية” تستقبل المكالمات من جميع انحاء لعالم.
    وأشار في معرض حديثه إلى الدور الذي تلعبه الإذاعة  الجهوية والأهداف المحددة لها ونوع الخدمات المقدمة ونوعية البرامج  الاجتماعية والشبابية والتربوية التعليمية الخاصة بالطفل، والبرامج المعروضة خلال المواسم، الشتوية والصيفية والرمضانية، وطريقة التفاعل مع المستمعين وأهمية التواصل المباشر معهم، والذي تعتبر برامج محطة وجدة رائدة فيه، والفرق ما بين الإذاعات الخاصة والعمومية التابعة للقطاع العمومي ودور “الهاكا” (المجلس الأعلى للمجال السمعي البصري) في تتبع القطاع السمعي البصري ومراقبته ومعاقبته في حالة تسجيل المخالفات.
    لم يفته الحديث عن مجموعة من الإذاعيين الذي بصموا بأصواتهم على العديد من البرامج التي سجلت إقبالا كبيرا وقدمت خدمات جليلة للمستمعين والمواطنين في التواصل والتلاقي، وعلى رأسهم المرحومين يحيى الكوراري وقاسم جداين، والواصف  الرياضي السابق  العابد السودي القرشي الذي انتقل فيما بعد على إذاعة فاس.
    بعد زيارة الاستيوهات وتتبع برنامج مباشر للإذاعي الصايم، استفاد الطلبة المعنيون من حصة ثانية حول تقديم وإنتاج البرامج الرياضية، أشرف على تأطيرها صلاح علالي المتخصص في البرامج الرياضية الواصف الرياضي  لمباريات كرة القدم ومختلف الأنشطة الرياضية  بالإذاعة الوطنية إلى جانب عبدالحفيظ قادري مدير المحطة والأستاذ المؤطر عبدالقادر كتــرة، بحضور شنيور التهامي عضو الفيدرالية الإفريقية للجيدو والرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيدو الذي دعاه علالي لتسجيل برنامج حول مسيرته الرياضية.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة أوريجينال

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.