• 24 ساعة

  • هموم متعفنة

    مجلة الطالب

    أراء وكتاب

    الرئيسية | أخبار وجدة | مباحثات مع شركة العربية للطيران لفتح خطوط جوية بمطار وجدة أنڭاد

    مباحثات مع شركة العربية للطيران لفتح خطوط جوية بمطار وجدة أنڭاد

    مباحثات-مع-شركة-العربية-للطيران-لفتح-خطوط-جوية-بمطار-وجدة-أنڭاد-والعروي

    عقد السيد عبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، بمعية محمد مرابط، نائبه بمجلس الجهة، مؤخرا، اجتماعا مع السيدة مديرة شركة العربية للطيران ـ المغرب، لدراسة إمكانية فتح خطوط جوية تربط كل من مطاري وجدة انجاد و الناظورـ العروي، بباقي المطارات الوطنية والدولية.
    وتهم هذه الخطوط التي جرى التفاوض عليها خلال الاجتماع المذكور، كل من الدار البيضاء واكادير على مستوى الرحلات الوطنية، وكل من مدريد، ليل، ستراسبورغ، ستوكهولم، ودوسلدورف، فيما يخص الرحلات الدولية.
    وقد تم خلال الاجتماع التحضيري، دراسة جميع العروض والمقترحات من قبل الطرفين، في انتظار توقيع الاتفاقية خلال الأسابيع المقبلة، بين كل من مجلس جهة الشرق و شركة العربية للطيران ـ المغرب، والمكتب الوطني المغربي للسياحة.
    وتهدف هذه الاتفاقية، الى تعزيز الربط الجوي بين مطارات جهة الشرق، وباقي الوجهات الداخلية والدولية، والمساهمة في إنعاش القطاع السياحي للجهة، وإبراز المؤهلات السياحية والطبيعية التي تخز بها المنطقة الشرقية مع تعزيز إشعاعها على المستوى الوطني والدولي.
    وتجدر الإشارة الى ان السيد عبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، كان قد دعا خلال الاجتماع الذي عقده السيد محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني، بوجدة، الى تعزيز الربط الجوي بين كل من مطاري وجدة والناظور بباقي المطارات الوطنية والدولية من أجل المساهمة في تطوير القطاع السياحي بالمنطقة الشرقية، مؤكدا على ضرورة أن يكون تعزيز العرض الجوي من وإلى مطارات جهة الشرق، بأسعار معقولة وثابتة، وفي مواقيت ملائمة لحاجيات الزبناء.
    ويشكل تطوير رحلات النقل الجوي لجهة الشرق، دعامة رئيسية لتطوير السياحة بالجهة، وتمكين أعداد هامة من السياح من اكتشاف المؤهلات السياحية للمنطقة، مما سيساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة الشرقية.

    20293162_887818401366082_577620489161186037_n


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة أوريجينال

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.