24 ساعة

  • هموم متعفنة

    مجلة الطالب

    أراء وكتاب

    أيمن السرحاني

    كلمات ليست كالكلمات

    أحمد الجبلي

    هل فعلا عصرنا جاهلي؟

    أحمد الجبلي

    لائحة حصاد في الميزان

    أحمد الجبلي

    ربما يكون قد فات الأوان

    الرئيسية | أخبار وجدة | هشام الصغير يعلنها صراحة: ” ليست لدي اية رغبة في الترشح للانتخابات البرلمانية”

    هشام الصغير يعلنها صراحة: ” ليست لدي اية رغبة في الترشح للانتخابات البرلمانية”

    هشام الصغير

    يترقب سكان مدينة وجدة أسماء المرشحين للانتخابات البرلمانية الجزئية المزمع تنظيمها بمدينة وجدة يوم 02 نونبر المقبل. وتتوجه الأنظار صوب حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة وجدة لمعرفة موقف الحزب من الانتخابات المقبلة كونه أكبر متضرر من قرار المحكمة الدستورية التي أسقطت مقعدين برلمانين لعبد القادر حضوري  و يوسف هوار من حزب البام عن دائرة وجدة. ويتساءل البعض عن البديل الذي سيقدمه  » الجرار  » وأسماء المرشحين اللذان سينافسان ممثلي الأحزاب الأخرى في انتزاع مقعدين برلمانيين.
    وسط هذا الترقب يخرج هشام الصغير برسالة تقطع الشك باليقين حيث حسم خياره ورفض دخول المعركة واكتفى بمسؤوليته كرئيس مجلس عمالة وجدة وبممارسة عمله الخيري والاجتماعي.
    وفيما يلي رسالة هشام الصغير كما حصلت عليها  » وجدة سيتي  » :
    ( السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، أخط هذه الكلمات لأشكر كل الأحباب و الأصدقاء الذين إتصلوا بي عبر جميع الوسائل عقب إسقاط مقعدين برلمانيين للسيدين عبد القادر حضوري  و يوسف هوار ولأجيب عن أحد التساؤلات والاقتراحات المتكررة
    فأقولها بعبارة واضحة فلا رغبة لي في الترشح للإنتخابات الجزئية ، فلقد زَهِدْتُ فيها سابقا السنة الفارطة عندما تنازلت عن المرتبة الأولى في اللائحة لانتخاب أعضاء البرلمان و قد زاد زُهدي للمناصب أكثر فأكثر لأسباب أحبذ الاحتفاظ بها آنيا . و لكن أريد التأكيد على أنني سأبقى وفيا لوعودي لساكنة إقليم وجدة أنجاد عبر مساهماتي لتنمية الإقليم من شتى الوسائل : مجلس عمالة وجدة أنجاد ، شركاتي و كذا العمل الخيري و المجتمعي
    فأسأل الله التوفيق و السداد و العون ، و أُدعوا الله لي أن يبعد عني كل ماكر سوء و ما أكثرهم  و الله خير الماكرين).

    م . مشيور


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة أوريجينال

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.