24 ساعة

  • هموم متعفنة

    مجلة الطالب

    أراء وكتاب

    أيمن السرحاني

    كلمات ليست كالكلمات

    أحمد الجبلي

    هل فعلا عصرنا جاهلي؟

    أحمد الجبلي

    لائحة حصاد في الميزان

    أحمد الجبلي

    ربما يكون قد فات الأوان

    الرئيسية | أخبار وجدة | يوميات معطل مغربي 9 / 11

    يوميات معطل مغربي 9 / 11

    az

    حجز عبد الرحمان نفسه في بحر مظلم لا قرار له، حبيس غرفته الصغيرة، وعالمه الداخلي البئيس.. يخاطر ذاته، هل كتب عليه العيش يتسول الأيام لحظات من الهناء وراحة البال؟ لا يدري أي سجن هو مقيد فيه: أفي سجن غرفته أم في سجن نفسه.

    حائر، شارد، متحسر، حانق.. كريشة طير خذلته الريح تتطاير به في كل ركن سحيق.. كشمعة متوقدة أطفأها نفخ الظلام.. روحه كالشبح التي وقف القدر في بعثها للحياة.

    دخلت أمه لتطمئن عليه، تحاول أن تصبره في محنته وانكساره.. تذكره بأن الرزق لم يحن أجله بعد.. وأن ما كتب له سيصله، ولن يمنعه أحد من نصيبه. مسحت على رأسه بعطف الأمومة الذي لا يضاهيه عطف مخلوق ولا يساويه حب امرأة.. وطلبت منه أن يخرج من الغرفة ليغير الجو حتى تنشرح نفسه.. لم تجد طريقة لإخراجه من فراغ الصمت سوى حيلة لإرساله في تسخيرة صغيرة. عليه أن يذهب في جولة للمقاطعة الإدارية الثالثة عشر، فقد احتاجت وثيقة عقد الازدياد.. وهي لا تعرف كم أصبح ابنها عبد الرحمان حساساً اتجاه الإدارات العمومية والأماكن التي تمارس فيها خدمات الخشب ومعاملات الإقطاع. ها هو من جديد سيخرج لفضاء المحسوبية وأروقة الزبونية.. يحتاج غسيل دماغ ليمحو أفكار البيروقراطية وسوء المعاملة التي عايشها كلما دخل مرفقاً عاماً.

    هذه المرة لن يدفع ثمن الطابع الأخضر الذي يلصقه الموظف ببزاقه على ورقة العقد.. لن يعطي الدولة درهما واحداً وهو المحتاج أصالة بالمعونة منها. محتاج لتلك الدريهمات القليلة، فهو أولى من دولة مداخلها الملايير من أرباح الفوسفاط وثروة السمك ومناجم المعادن وضرائب الدخل.. فحقه الذي يتمتع به سلالة من بني جلدته في منأى عن دراهمه النتنة.   

    دخل المقاطعة، فوجد طابوراً طويلاً من الأجساد البشرية الواقفة. في آخر الصف يوجد مكتب الموظف.. حيث يضرب الموظف بسرعة على الطاولة ويختم فوق الأوراق بعد خربشة من قلمه ثم يسلمها للمواطن الماثل أمامه. التحق بآخر شخص، كان رجلا عجوزاً.. لما انتبه هذا العجوز إلى الشاب وراءه، سأله هل هنا نحصل على شهادة الحياة ؟؟ كان سؤاله مفاجئاً .. قال له باستغراب: شهادة حياة ؟؟

    استدرك من شروده، سيدي الحاج ليس في هذا المكتب، اذهب للمكتب الأخير، الباب الخشبي البني.. هناك تحصل على الشهادة، أما هنا عقود الازدياد والمصادقة على الوثائق فقط..

       وقف عبد الرحمان مشدوها من غرابة الوثيقة يتأمل معناها الحقيقي. يطلبون منك شهادة الحياة وأنت حي ترزق !! هل نحن في نظرهم أموات ؟ لنثبت لهم العكس.. قمة في الغرابة رجل حي يشهد على نفسه أنه على قيد الحياة.. أنعيش في بلد الأموات نمثل دور الأحياء… لفرط الإذلال يسلبون الناس صفة الحياة. وما الغريب في الأمر؟

    مواطنون لا يتكلمون ولا يصرخون ولا يعبرون.. أليسوا أمواتاً في الحقيقة أحياء على الأوراق.. يعيشون في دولة الأموات لا حول لهم ولا قوة.. أشباح في صفة أرواح.. يتعايشون ويتناسلون.. كأسطورة القرية المهجورة، تنتظر المارد الثائر يفك طلاسيم سباتها ويقضي على الشرير الذي يتربع عرش الأرواح.

    الإدارة العمومية لا تهبك شهادة الحياة.. بل وثيقة الإذن بالحياة. هي التي تأذن لك بالتظاهر والتجمهر وممارسة السياسة، كما تعطيك الإذن بالترشح والانتخاب.. والإذن بالتطبيب والإذن بالعمل المدني.. فإذا أردت أن تقتل أمة حية فقط أعطها الإذن للجلوس والوقوف، وستنتهي إلى موت سريري تنعشها بخيوط المقويات حسب الحاجة. فحين تغيب الحرية يسطع القهر ويغيب الإبداع.

    ربما الدولة غير حية تشعر أنها ميتة، أو مجرد هياكل لا حياة فيها.. وتعجز أن ترى رعاياها في صفة الأحياء.. لهذا السبب يحول أن تسلم لذاتها بالحياة.. فالمؤسسات لا تنبض بالنزاهة ولا بالشفافية، تزكمها رائحة الفساد كالجيفة. وشلل في فاعليتها مثل المبادرات الفاشلة التي أطلقت عليها مسميات براقة كالتنمية البشرية، بأموال طائلة وتكاليف هائلة على البنايات والأجهزة والجدران.. ويحتل فيها تنمية الإنسان النصيب الهزيل.

    من الطبيعي أن تشعر الدولة رعاياها بالموات أو في طور السكتة.. لأنها عالة على الأمم الحية، تستدين بملايير الدولارات، وتتسول أمراء الخليج لتستمر على قيد الحياة. لا تملك مقومات الإنعاش بالأحرى أن تكون قوية..

     استفاق عبد الرحمان من غفوته على صراخ الموظف يسأله ماذا تريد؟ فرد عليه أريد عقد ازدياد الوالدة.. طلب منه الموظف جلب الطابع (تانبر)، ويعود في المساء ليأخذه.

    أجابه: أنه لا يملك ثمن الطابع.. رفع الموظف رأسه يقبض جبينه بوجه متجهم.. ماذا ؟ أليس لك درهمان لدفع ثمن الطابع؟ هز رأسه. فقال له أنا معطل. وليس لي الثمن.. حينما أعمل سأدفع ثمنه بكل فرح.

    ـ كل هذا الجسد والقامة ولا تعمل ؟؟ بلهجة ساخرة وصوت متعال..

    ـ بهدوء يجيب، يخفي غضبا شديدا اتجاه هذا الموظف الفضولي.

    ـ أنا معطل، منذ سنتين قد حصلت على شهادة الماستر.. أنتظر إعلان مباراة.

    همهم الموظف.. فسكت ثم قال بصوت فيه حسرة: ارجع بالمساء لأخذ العقد.

    لا يعلم عبد الرحمان، أن الموظف هذا.. الذي تحسر على حاله، حاصل على شهادة الدكتوراه في علم الفيزياء، وانتهى به غباء السياسة التعليمية وسوء الحكامة للوظيفة العمومية إلى مجرد أداة للتوقيع وخاتم للأوراق بمصلحة العقود.. مكانه الطبيعي ليس وراء مكتب حديدي لختم الأوراق، بل بمختبر علمي أو بجامعة يحاضر طلبته..

    عاش عبد الرحمان تجربة أخرى من تجارب المرارة، تنضاف لخبراته في معارك الحياة التي مر بها.. أصبح مختبر خبرات متنقل، يحمل في قلبه غصة الانحطاط على جميع الأصعدة. وقائع فيها من الصدمة ما تذوب لها الوجدان، ومن الأحداث ما تعجز عن حلها الأذهان.. منذ نعومة أظافره وهو يتعايش مع البؤس ويتصافح مع التعاسة. كبر في الحرمان ولبس القهر وافترش القساوة.. انقضى عمره بين المدرسة والبيت لبلوغ الشهادات العليا.. لعله آن قطاف ثمار الاجتهاد وحصاد زرع الانتظار. ليعوض أمه وإخوته من الحرمان. 

    خرج من المقاطعة الإدارية متجها نحو البيت، نحو السجن الاختياري ليبتعد عن عالم الحقائق العاتي.. رب خلوته ودخوله في سجن نفسه يخفف عنه شراسة سجن الدنيا.

    تاركا سجن الخارج ليخلو بنفسه في سجن الداخل.. فمعاناة النفس أخف وطأة من جلاد الغير. قد يصبر على آهاته ولهيب همومه على أن يصبر لخيانة البشر وظلم الطغاة ونذالة من يحسبون أنفسهم أتقياء.. إنه هروب يستجدي به السكون بدل العيش وسط صراخ الأغوال.

    السجن الذي حبس فيه نفسه بالتراضي معها، أهون من حبس إجباري فرضه كابوس الخبز. خبز مع تعنت الذئاب الملتحية أضحى الحصول عليه مستحيلاً. فلا يمكن أن يلج الوظيفة إلا بموجة جديدة من الثورات العربية، وانتفاضة شعبية بمشروع حركة جديدة تطالب بالعيش الكريم والعدالة الاجتماعية وحرية التعبير.. ولا يدري ما قد سيخبئه المستقبل من طموحات صاخبة جديدة. فأحلام الشعوب قابلة للتنفيذ مهما طال الدهر. وحيث يستشري الفساد والظلم بإمكان الانتفاضة تسري إليه. في المكان والزمان الذي لا يتوقعه المحللون ولا يستدركه حراس الكراسي..

    Tagui19@hotmail.fr

    يتبع


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة أوريجينال

    تعليقات الزوّار

    تعليق واحد في “يوميات معطل مغربي 9 / 11”

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.